مراجعات

مراجعة هاتف Google Pixel 4a : إثبات أن كاميرا واحدة يمكنها فعل الكثير !

باختصار

التصميم
الشاشة
واجهة المستخدم
الكاميرا
الأداء
الأداء في الألعاب
البطارية
القيمة مقابل السعر

كَكُلِ عامٍ، تُفاجئنا شركة جوجل باعتماد كاميرا واحدة خلفية في جهازها Pixel، وتُثبت أن عدد الكاميرات غير مُهم أحياناً، فالمُهم هو كيفية مُعالجة الصُور بواسطة نظام التشغيل والعتاد المُخصص لهُ. الكاميرا الوحيدة في جهاز Pixel 4a تمنح صوراً جذّابة وبتفاصيل ممتازة، ما يجعلنا نقول أن كاميرا واحدة يُمكنها فعل الكثير.

تقييم المستخدمون: 1.95 ( 1 أصوات)

تكشف شركة جوجل المالكة لنظام الأندرويد عن هواتف Google Pixel كُل عام، حيث كشفت قبل فترة عن هاتف Google Pixel 4a، من الأشياء الغريبة التي نُشاهدها في هذه السلسلة هو اعتماد شركة جوجل على عددٍ قليل من الكاميرات، في حين أن الشركات المُصنعة الأخرى باتت تضع أربع وخمس كاميرات وأكثر، ليس في الأجهزة الرائدة فحسب، بل تخطتهم إلى الأجهزة المتوسطة وحتى الإقتصادية منها.

اعتمدت جوجل على كاميرا خلفية واحدة في هاتف Google Pixel 4a، مع تشكيلة من المُواصفات تضعه في هواتف الفئة المُتوسطة، لكن ما يُميز هذا الهاتف من جوجل ؟

سنتطرق في هذه المُراجعة إلى مُواصفات هاتف Google Pixel 4a مع إبراز مميزاته، سلبياته ومالذي يجعل المُستخدم يقتني جهازاً متوسطاً من فئة هواتف الـPixel.

Google Pixel 4a

مُواصفات هاتف Pixel 4a

  • الأبعاد: 144×69.4×8.2 ملم، الوزن: 143 غرام، هيكل وإطار من البلاستيك.
  • الشاشة: 5.81 إنش (2340×1080 بكسل) من نوع OLED، نسبة أبعاد 19.5:9، 443 بكسل لكل إنش.
  • المُعالج: ثُماني الأنوية كوالكوم Snapdragon 730 (نوايتان Kryo 470 Gold بتردد 2.2 جيغاهرتز، 6 أنوية Kryo 470 Silver بتردد 1.8 جيغاهرتز)، Adreno 618.
  • الذاكرة العشوائية: 6 جيغابايت.
  • مساحة التخزين: 128 جيغابايت UFS 2.1 (غير قابلة للتوسع).
  • نظام التشغيل: أندرويد ‍10.
  • الكاميرا الخلفية: 12.2 ميغابكسل، f/1.7، عدسة 27 ملم، 1.4µm، dual pixel PDAF، وتثبيت بصري OIS.
  • الكاميرا الأمامية: 8 ميغابكسل، f/2.0، عدسة 24 ملم، 1.12µm.
  • تصوير الفيديو: بدقة 4K @ 30fps،  1080p @ 30/60/120 fps.
  • البطارية: 3140 ميلي أمبير، شحن 18 واط.
  • وسائل الإتصال: NFC, Bluetooth v5.1, ; Wi-Fi 5GHz b/g/n/ac; dualSIM (nano+eSIM).
  • حسّاس للبصمة في الواجهة الخلفية.

التصميم، الشاشة، البطارية، و الشحن

الشاشة هي ذلك الجزء من هاتفك الذي تنظر إليه لأطول وقت، وبالتالي فأنت تريد أن يكون جيدا حتى إذا كان الهاتف نفسه لا يساوي إلا ثمنا زهيدا، وبالنسبة لـ Google Pixel 4a فإن الشاشة في المستوى المطلوب، بل أكثر مما تتوقع الحصول عليه بمبلغ مماثل.

أولا، شاشة الهاتف من نوع AMOLED، وكغيرها من الشاشات من هذا الصنف، تقدم ألوانا أكثر تشبعا ولونا أسودا حقيقيا، وهذا شيء منتظر، أما ما أبهرنا فعلا فهو سطوع الشاشة المرتفع جدا تحت ضوء الشمس والمنخفض بشكل مريح في الظلام، كما أن الشاشة نفسها تقدم زوايا رؤية مقبولة إلى حد بعيد. ورغم أن هاتفنا ليس الأفضل في هذه الجزئرية، لكنه من بين الأحسن في فئته السعرية،

كنا نود لو وفرت جوجل خيارات أكثر في أوضاع تخصيص الألوان، فالثلاثة الموجودة لا تقدم تغييرا ملحوظا، والأهم من هذا أننا كنا نفضل قدوم الهاتف بشاشة ذات معدل تحديث أكثر من 60 هرتز، فرغم أن سعر الجهاز ليس مرتفعا (350 دولار) إلا أن وجود 90 هرتز كان سيمثل نقلة نوعية في هذا الجعاز مقارنة بسابقيه في سلسلته، بينما شاشة 60 هرتز هذه تجعلك تشعر أنك ما تزال في 2018.

لسبب ما، قبيل تجربتنا للـ Google Pixel 4a، قلنا أن بطارية هذا الهاتف يجب أن تبقيه على قيد الحياة ليومين، وإلا فإنها ليست جيدة بما يكفي، خاصة مع شاشة 60 هرتز ومعالج معروف باستهلاكه المنخفض.

وكما يمكنك توقعه، لم نصل إلى النتيجة المرجوة، فبطارية 3140 ميلي أمبير هذه لم تكن بتلك القوة، رغم أنها نجحت في جعل الجهاز يتخطى حاجز اليوم، وهو أمر كاف لهواتف بسعر ألف دولار، فما الذي يجعله غير كاف لهاتف ثمنه 350 دولار؟

تراوح استخدامنا بين الخفيف والثقيل، ففي بعض الأيام لم نتمكن إلا من الحصول على ساعتين إلى 3 ساعات من استخدام الشاشة، بينما نجحنا في أخرى في تخطي الست ساعات، مع تبقي 23% من الطاقة عند نهاية اليوم.

الملاحظ خلال تجربتنا أننا لم نحتج إلى شاحن قبل وقت النوم، وفي كل ليلة شحنا فيها الجهاز، كان ما يزال فيه أكثر من 20% من الطاقة، وهو أمر رائع.

لا يدعم الهاتف الشحن اللاسلكي، وهو شيء لا يمكن لأحد التذمر منه في جهاز لا يتعدى سعره 350 دولار، وبالمقابل فهو يدعم الشحن السريع بقدرة 18 واط، مما يمكن من ملء بطاريته في وقت قصير، نظرا لحجمها الصغير نسبيا.

نظام التشغيل والأداء

لا يوجد أي شيء فريد من نوعه في واجهة Google Pixel 4a وهذا شيء عادي ومقبول، فبشرائك للجهاز تحصل على أندرويد 10 الخام، يوفر لك تجربة نظيفة وسلسة.

يعطيك الجهاز بجانب ذلك عدة ميزات، تجعلك تشعر أنه هاتف متكامل، لا جهاز مطوين فارغ، من هذه الميزات الإيماءات المختلفة ومساعد جوجل وتخصيص البطارية وخاصية Always on display وغيرها.. باختصار: ستأخذ أفضل ما تجيد جوجل صنعه.. الأساسيات.

وكما سبق وأن قلنا، ستمد جوحل هذا الهاتف بالدعم التقني لمدة ثلاث سنوات، وبذلك ستحصل على تحديثات لغاية أوت 2023، بما فيها أندرويد 11 و 12 و 13، وفي هذه الجزئية بالذات يتفوق الهاتف على أي جهاز أندرويد آخر.


اقرأ المزيد: إليك القائمة الكاملة للهواتف التي ستخصل على تحديث أندرويد 11.


الكاميرا، دقة الصور والفيديو

يأتي هاتف Google Pixel 4a لهذا العام، بكاميرا واحدة خلفية بدقة 12 ميغابكسل بفتحة عدسة f/1.7 وتدعم التثبيت البصري OIS،

لم يتغير تطبيق الكاميرا من Google أيضًا، لذلك تحصل في الغالب على الحد الأدنى من الخبرة التي تتيح لك التنقل بسهولة بين الأوضاع (بما في ذلك Night Sight و Portrait) والتقاط الصور حسب الرغبة. يدعم الهاتف تسجيل الفيديو يدقة 4K إلى حد 30 إطارًا في الثانية ، ويمكنك التقاط صور للنجوم الغريبة ويتم تحميلها بسرعة كافية.

هناك قيود مقارنة بالهواتف الأخرى من حيث أن لديك عدسة واحدة فقط. لن تجد عدسات بزاوية عريضة أو عدسات مُقربة، أو صور فائقة الدقة 108 ميغابكسل، أو تكبير فائق 100x، ولكن إذا كنت تريد فقط كاميرا تلتقط صورًا ثابتة رائعة حقًا في أي ظروف إضاءة تقريبًا، ولديها وضع عمودي قوي، وهي أفضل صديق لك عندما تكون خارج المدينة تتأمل في السماء، فإن Pixel 4a يُسلمك صوراً جيّدة ورائعة في هذه الظروف من خلال وضع التصوير الليلي الخاص بالنجوم.

نموذج لتصوير كاميرا السيلفي

صُور ملتقطة بجهاز Google Pixel 4a

نماذج للتصوير الفلكي بهاتف Google Pixel 4a

وضع الصُور الشخصية Portrait

الإيجابيات

  • شاشة رائعة.
  • حجم الهاتف صغير ومُريح، يتناسب مع الاستخدام بيدِ واحدة (سِلبية وإيجابية في آنٍ واحد).
  • ذاكرة عشوائية وحجم تخزين مناسب.
  • تواجد منفذ السماعات 3.5 ملم.
  • نظام تشغيل سلس وسريع.
  • التصوير الفلكي، وصور قريبة لهاتف Pixel 4XL، حيث لا يمكن التفريق بينهما.

السلبيات

  • عُمر بطارية متوسط.
  • لا يملك تطويرات كبيرة عن سابقه Pixel 3a.

اقرأ أيضًا على موقع A4A:

هذه المُراجعة تُرجمت بتصرف من موقعي GSMArena و Droid-life.

شعيب سعدين

مُدون ومُتابع لما هو جديد في عالم التقنية والأندرويد، مُهتم بالهواتف الذكية وتطبيقاتها.

بهاء الدين آيت صديق

صحفي محترف … هدفي جعل هذا الموقع الأفضل عربياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى