الأخبار

هل تعتبر هواتف 5G استثمارات ذكية حقًا؟

مقدمة

لقد اكتسبت تقنية 5G / الجيل الخامس ضجة كبيرة وهي لاتزال في طور النشر، حيث تحاول شركات الهواتف المحمولة إنشاء الكثير من الهواتف المتنوعة والتي تتمتع بتقنية 5G ويمكنها توفير أسرع سرعات تنزيل.

5G

لقد كانت الضجة في تزايد، ولكن هل تم خلق الكثير من الجلبة؟ هل ستنطلق هواتف 5G حقًا؟ في حين أن هناك طلبًا كبيرا على هواتف 5G، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نرى أي تأثير ذي مغزى. ربما يتعين علينا إعادة تقييم مكان وجود شبكة الجيل الخامس قبل إصدار أي تأكيدات حول هذه التقنية.

الولايات المتحدة وال 5G؟

في الوقت الحاضر، تم استخدام 5G بشكل شائع كمصطلح تسويقي وهي تعمل فقط كأداة لمحاولة إقناع الناس بشراء أحدث الأجهزة من الآيفون أو الأندرويد.

من منظور 5G، لا تزال هناك العديد من الدول في مراحلها الأولى، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، تؤدي منطقة فيريزون مهمتها لإنشاء أسرع 5G ممكن، ولكنها بالكاد متوفرة في الولايات المتحدة. في الوقت الحالي، تقتصر شبكات الجيل الخامس 5G على مناطق قليلة فقط، ومن غير المرجح أن يتغير هذا في أي وقت قريبًا.

هل 5G أسرع بكثير من 4G؟

5G

هناك خرافة أخرى يمكن دحضها حول شبكة الجيل الخامس، وهي أنها أسرع بشكل جزئي من الجيل الرابع. في الواقع، أظهرت بعض الاختبارات أن شبكة 5G أسرع قليلاً من 4G، وفي بعض الأحيان ربما تكون أبطأ قليلاً.

أشارت الاختبارات الشاملة في PC Mag إلى أن شبكة 5G لم تحقق أداءً جيدًا كما هو متوقع وتفوقت عليها شبكة 4G في بعض الأقسام.

بصرف النظر عن السرعة ، فإن الموثوقية عامل حاسم، فعندما يكافح المستخدمون للحصول على 5G على هواتفهم، تنخفض الإشارة على الفور إلى 4G وقد تكون سرعات التنزيل لاتصال 4G القياسي أسرع بكثير. لقد انتقد رئيس تحرير موقع Android Police الإخباري دايفيد رودوك وتحسر على شبكة 5G بسبب التأخيرات في الاتصال و “الكُمون السخيف تمامًا” مما يضرب على وتر حساس.

مستقبل ال 5G

يمكن أن يكون هناك مشاكل طويلة المدى تنتظر 5G، ومن الواضح أن 5G تُستخدم كأداة تسويق للهواتف الذكية فقط، في حين أنه يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه هاتف للمستقبل، إلا أن هناك الكثير من العقبات التي يجب إزالتها قبل حدوث ذلك. مع ذلك لا ننفي تماما أنه لا مستقبل لشبكة الجيل الخامس، و من الممكن أن تتطور و يكون لها مستقبل زاهر مثل ال 4G.

 

إقرأ أيضا على A4A:

المصدر

بثينة بدادة

كاتبة محتوى، و مترجمة محترفة، مهتمة بعالم التكنولوجيا و التقنيات الحديثة.

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى