الأخبار

الجزائر: محلات تجارية تحتال على الزبائن بإحياء عرض قديم من Ooredoo

شرعت العديد من المحلات التجارية الخاصة بالهواتف في الترويج لعرض “جديد” من متعامل Ooredoo، ما هو في الحقيقة إلا مجرد احتيال، حسبما كشفه لنا مصدر مطلع.

ويقتضي العرض “الجديد” المسمى “Haya Classique” بتعبئة 1000 دينار جزائري للحصول على 300 دقيقة من المكالمات المجانية، فيما يمكن الحصول على 15 جيغا من الإنترنت و 5 جيغا أخرى لمشاهدة يوتيوب فقط بتشكيل *151#، ولكن يفقد الزبون في هذه الحالة 1000 دينار التي عبأها.

في الحقيقة، تم إطلاق العرض قبل أربع سنوات من الآن، وعمد الباعة على إعادة بعثه على أساس أنه عرض جديد، كما أنهم لم يكشفوا للزبائن عن كل تفاصيله، حيث يدعي هؤلاء أن العرض يضم 20 جيغا إنترنت ومكالمات مجانية غير محدودة نحو Ooredoo، رغم أن الإنترنت في الحقيقة تكلف 1000 دينار، وهي 15 جيغا وليست 20، فضلا عن كون المكالمات محدودة بـ 5 ساعات فقط.


اقرأ المزيد: أوريدو تعلن عن عرضها الجديد La GOLD Jdida بحجم انترنت حتى 60 جيغا


ولا ندري إن كانت الشركة على علم بالأمر أم لا، ولا عن الدافع الذي أدى بهذا العدد الهائل من المحلات للترويج لعرض قديم، لكن من الواضح أن الباعة يحاولون الحصول على امتياز ما، ببيع أكبر عدد ممكن من الخدمات.

في زمن الجيل الخامس، وفي وقت ينتظر فيه الجزائريون تحسن خدمات الهاتف والإنترت وتوسيع التغطية، مازال البعض يستغفل المواطنين ويعمل على بقائهم جاهلين بمواصفات السلع والخدمات ويعمل على تحقيق الربح على حسابهم بعروض مثل هذه.

وتعيش شركة Ooredoo حالة من الارتباك حاليا بسبب إيقاف مديرها الألماني “نيكولاي بيكرز” وترحيله من الجزائر، في خطوة تتضارب الأنباء في سببها، إذ تراوحت المعلومات المنشورة في وسائل الإعلام بين طرد 900 عامل جزائر وتحويل العملة الصعبة نحو الخارج ونشاط استخباراتي لفائدة دلة أجنبية، حسبما أوردته تقارير إعلامية، بينما تبقى الجهات الرسمية تلتزم الصمت، فيما فضلت الشركة التحفظ عن ذكر أية تفاصيل عن الحادثة.

وتعدّ Ooredoo العلامة التجارية لمجموعة Qtel في الجزائر، ويبلغ عدد مشتركيها 12.5 مليون مشترك، وتملك حصة 25.2% من سوق الهاتف النقال في البلاد.

هاشتاغ

هيئة التحرير

هيئة التحرير لأندرويد فور آرابيا ©
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق