مقالات تقنية

لماذا يعتبر اليوم أسوء وقت لشراء هاتف جديد؟

يبدو أن هذا الوقت من العام هو زمن الراحة المادية، حيث انتهت و مرت كل المناسبات المُستهلكة للمال. لا عيد ولا رمضان ولا رأس السنة ولا دخول مدرسي ولا أي شيء من هذا القبيل، معنا جميعا بعض المال الفائض الذي يكفينا لشراء هاتف جديد أو أي جهاز آخر.

مع الأسف، هذه الفترة بالذات من السنة تعد أسوء فترة يمكنك فيها شراء هاتف، خاصة في الفئة المتوسطة، حيث قدمت هواتف العام الماضي قيمة ممتازة، بينما مازلنا ننتظر هواتف أكثر قوة خلال بضعة أسابيع.

هواتف منتظرة

لم يكشف لنا العام الجديد إلا القليل مما كنا ننتظره هذا العام، خاصة مع إلغاء مؤتمر MWC بسبب فيروس كورونا، وبالتالي لم نشاهد أي شيء مبهر سوى سلسلة هواتف Galaxy S20 لسامسونج، والتي تصلح لإمتاع البصر أكثر من الشراء.

وتبقى أسواقنا النامية في انتظار هواتف لسلاسل ناححة في الفئة المتوسطة من مارس إلى ماي من العام الجاري، في صورة Google Pixel 4A، الذي سيكون أول هاتف متوسط من السلسلة بشاشة كاملة حقيقية، وبمعالج قوي، قد يكون بنسبة كبيرة Snapdragon 765G، مع دعم الجيل الخامس على الأرجح.


اقرأ المزيد: أكثر 5 هواتف مظلومة سنة 2019


وسيتم يوم 12 مارس الكشف عن جهاز Redmi Note 9، الذي قد يأتي بشاشة OLED، لأول مرة في تاريخ السلسلة، مع تصميم جديد وسعر مغر كالعادة.

ننتظر أيضا Xiaomi Mi 10 Lite، الذي سيكون أفضل من حيث المواصفات من Redmi Note 9، بتصميم مختلف، يشبه Oneplus 7T، مع معالج Snapdragon 730G.

أسوء وقت لشراء هاتف مستعمل

من المعروف أن صدور هاتف جديد من شأنه خفض سعر الجهاز الذي يسبقه في سلسلته، فمقلا يبلغ سعر هاتف Galaxy S10 جديد كليا حوالي 110,000 دينار، بعد أن كان سعره يقارب 200.000 دينار عند صدوره، أما مستعملا فيمكن الحصول عليه حاليا بتحو 75,000 دينار فقط، وهذا بسبب صدور Galaxy S20 وتحول الاهتمام نحوه.

إن كنت تبحث عن هاتف مستعمل بسعر جيد، فما عليك سوى انتظار صدور هواتف فصل الثاني من العام، للتمتع بالأسعار الخيالية لأجهزة مازالت مفيدة.

هاشتاغ

بهاء الدين آيت صديق

صحفي محترف … هدفي جعل هذا الموقع الأفضل عربياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق