مقالات تقنيةهواتف ذكية

أكثر 5 هواتف مظلومة سنة 2019

كان عام 2019 غنيا جدا من حيث الهواتف الذكية، إذ وفرت كل الشركات المعروفة هواتف مختلفة ومتنوعة في كل فئاتها السعرية، مما جعل بعض هذه الهواتف لا يحظى بالاهتمام الكافي، فيظلم من طرف المتابعين المختصين ومن طرف الزبائن على حد سواء.

اخترنا لكم أهم 5 هواتف نعتقد أنها تعرضت للظلم، وكانت تستحق سمعة أفضل، منها ما غطاها وجود أجهزة أخرى من نفس العلامة بسعر مقارب، ومنها ما لم يتوفر في كل الأسواق، وبعضها خانها نظام تشغيلها، أما البعض الآخر فقد تعرض لمشاكل ناجمة عن قرارات سياسية واقتصادية.

Hwuawei Mate 30 Pro

هواتف مظلومة - Huawei Mate 30 Pro

هاتف بمواصفات وتصميم من أعلى مستوى، كان منتظرا لعدة أشهر ليكون من أفضل الهواتف الرائدة عام 2019، إن لم يكن أفضلها مطلقا، وهو ما حصل بالفعل، خاصة من حيث الكاميرا الخارقة التي ميزته.

لكن مبيعات هذا الهاتف لم يكن بالإمكان أن تكون بمستوى التطلعات، حيث لم يخرج الهاتف من السوق الصيني تقريبا، بسبب العقوبات الأمريكية على شركة Huawei الصينية، مما جعل الهاتف محروما من خدمات جوجل، وبالتالي غير صالح للاستخدام خارج الصين.. ضربة قاصمة لهواوي.

Xiaomi Mi 9 Lite

يسمى أيضا Xiaomi Mi CC9 في الصين، وهو هاتف متوسط بقدرات نادرة في فئته، حيث يأتي بشاشة AMOLED وبصمة تحت الشاشة وسعر في المتناول.

صدور هذا الجهاز في نفس الوقت تقريبا وبسعر مقارب لشقيقة Xiaomi Mi 9T جعله يمر من أمامنا وكأنه غير مرئي، فالهاتف الثاني به معالج أفضل وشاشة كاملة بدون نتوء، وتصميم يبدو أنه أعجب الزبائن أكثر.

سعر هاتف Xiaomi Mi 9 Lite حاليا 48.000 دينار بالجزائر بينما سعر Mi 9T نحو 51.000 دينار، بفرق طفيف جدا، لا يغطي الفرق بين معالجي Snapdragon 710 و Snapdragon 730.

Honor 9X

النجاح الباهر للنسخ السابقة من سلسلة Honor X وقيمتها العالية مقابل السعر جعلت نسخة 2019 منتظرة جدا، خاصة مع وعد الشركة بإطلاق معالج قوي وكاميرا جيدة فيه، مع شاشة كاملة، وهو ما حدث فعلا، لكن المفاجأة جاءت بعد إطلاق الهاتف وبداية تسويقه.

تفاجأ الجميع بنسخة أخرة من هذا الهاتف في الأسواق العالمية، بمعالح Kirin 710 المستهلك والقديم، وشاشة باهتة ومواصفات لا جديد فيها مقارنة بالمنافسين.

كل ما في الأمر أن الشركة أصدرت الهاتف المنتظر في الصين، وأصدرت نسخة أخرى مخففة منه للأسواق العالمية، وذلك بسبب العقوبات الأمريكية عليها، مما كان سيجعل معالجها الجديد غير متوافق مع خدمات جوجل، وبالتالي غير قابل للاستعمال ولا للشراء.

Lenovo Z6

هناك احتمال كبير جدا أنك لم تسمع أبدا عن هذا الهاتف من قبل، رغم أنه أرخص هاتف من أعلى الفئة المتوسطة، وبطاقته التقنية تحتوي على مواصفات تنافس Xiaomi Mi 9T، الذي يتربع على عرش الفئة.

يأتي Lenovo Z6 بشاشة OLED مميزة، بمعدل تحديث 120 هيرتز، وهو أمر نادر في هذه الفئة السعرية، مع بصمة تحت الشاشة ومعالج Snapdragon 730 و 3 كاميرات خلفية، كل هذا بسعر لا يتجاوز 180 يورو في مواقع التسوق، أي حوالي 37.000 دينار فقط بسعر السوق السوداء، مبلغ لا يكفي حتى لشراء هاتف اقتصادي لدى بعض العلامات.

شركة Lenovo دفعت ثمن سياستها التسويقية في عدة دول، مثل الجزائر، حيث جلبت هواتف ضعيفة في السابق وتعاونت مع متعاملين للهاتف النقال في عروض ضارة للمستهلك، مما جعل سمعتها سيئة جدا عند الشخص العادي في عدة دول.

الهواتف الجديدة للعلامة صدرت في صمت وهي تسوق حاليا عبر الإنترنت بشكل حصري تقريبا، كما تفتقر واجهتها إلى نسخ عالمية، فأغلبها حاليا بها ترجمة غير كاملة للقوائم إلى كل اللغات، ما عدا الإنجليزية.

Oneplus 7T

هذا الهاتف في منتهى القوة، فقد وصل إلى الكمال من حيث المواصفات، بمعالج Snapdragon 855 وشاشة 90Hz وأندرويد الخام وكاميرات رائعة، بسعر هاتف متوسط، فهو لا يتجاوز 430 يورو.

أكد لنا هاتف الهاتف أن كلمة Pro يمكنها تسويق أي منتج، فلسوء حظ هاتفنا هذا، صدر لنفس الشركة هاتفان آخران أغلى وبمواصفات مشابهة باسم OnePlus 7T Pro و Oneplus 7 Pro، وتحصلا على شعبية أكثر بكثير من 7T، الذي يقدم أحسن قيمة مقابل السعر.

هاشتاغ

بهاء الدين آيت صديق

صحفي محترف … هدفي جعل هذا الموقع الأفضل عربياً.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق